مسيحيو قامشلو يستقبلون عيد القيامة

عيد القيامة يعتبر من أهم أعياد المسيحين ويتم الاحتفال فيه بقيامة المسيح من بين الأموات بعد صلبه في الفترة بين عامي 27-33 بعد الميلاد،ومنذ تلك الفترةيحتفل المسيحيون بعيد القيامة.

ويشير عيد القيامة إلى فصل في التقويم الكنسي ويدوم ثلاثة أيام حيث يبدأ من قداس يوم القيامة، قداس اثنين القيامة، قداس ثلاثاء القيامة، ومن طقوس هذا العيد تلوين البيض.

قس كنيسة مار افرام في الحي الغربي في مدينة قامشلو ملكي عشو تحدث عن طقوس الاحتفال بعيد قيامة المسيح.

عشو هنأ بداية عموم شعوب المنطقة بمناسبة عيد القيامة وتمنى أن يعم السلام أرجاء العالم.

وأضاف عشو “في هذا العيد لنا طقوس عدة،فعيد القيامة يبتدئ من يوم الأحد وهو يوم دخول السيد المسيح إلى أورشليم على ظهر دابة كإنسان متواضع وانه ملك السلام، على عكس الملوك، فالملوك عادة عندما يدخلون المدينة كانوا يركبون على صهوة الحصان مع جيش جبار يدل على قوتهم، عندما دخل السيد المسيح اورشليم دخل بتواضع ومحبة وسلام,عندما دخل السيد المسيح اورشليم عبر عن انزعاجه لرؤيته باعة الحمام وباعة هياكل المذبح، وقلب كل مواد المصارفة وكل شيء متعلق بالمادة وحرر المذبح والهيكل منهم.”

ومن الطقوس الأخرى التي تحدث عنها القس عشو هو طقس الناهيري “أو طقس الأنوار فيه تنطفئ اضواء الكنيسة وتشعل الشموع, وهذا الطقس يمثل العذارى الخمس والحكيمات الخمس الجاهلات، وهذا موجود في الكتاب المقدس. ومن طقوس هذا العيد أيضاً دفن السيد المسيح، وتنتهي هذه الطقوس بيوم عبد القيامة، عندما يذهب الكاهن ويخرج الصليب من القبر ويهنئ الناس بعيد القيامة”.

ويعتبر تلوين البيض من الطقوس المعروفة لعيد القيامة، ويقول القس عشو في ذلك “البيض الملون هو رمز للقيامة، وترمزالبيضة إلى الشيء الميت الذي تخرج منه الحياة، كرمز للقبر الذي خرج منه السيد المسيح ومنحنا أمل القيامة في الآخرة, قشرة البيضة تمثل القبر وبياضها يرمز للكفن والصفار يرمز للحياة وللسيد المسيح”.

القس ملكي عشو توجه في ختام حديثه بالتهنئة لجميع الشعوب بمناسبة عيد القيامة وتمنى أن يعم الأمن والسلام جميع العالم.

ويحتفل المسيحيون اليوم بعيد القيامة وتستمر الاحتفالات 3 أيام.
ANHA

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.