وحدات حماية الشعب تصدر بيانا بخصوص تفجير حافلات أهالي الفوعة وكفريا

إلى الاعلام والرأي العام
تعرض موكب حافلات المهجرين من الفوعة وكفريا بالقرب من الراشدين بحلب الى عملية تفجير وحشي بعد ظهر يوم السبت 15 نيسان الجاري 2017 أدى الى استشهاد وجرح العشرات من المدنيين في مجزرة بشعة تقشعر لها الابدان.
إن استهداف المدنيين المهجرين بهذه الوحشية هي جريمة بحق الانسانية ومدانة بكل المقايس بغض النظرعن هوية الجهة الفاعلة واسبابها.
ومن هنا يظهر جليا بأن نظاماً متعنتاً كنظام البعث الذي لا يرغب في إيجاد حل سياسي سلمي وديمقراطي للأزمة السورية، ومعارضة تحت وصاية خارجية تاتمر بالاعيبها وترتهن لاجنداتها قد اوصلت سوريا إلى هذا المستوى
اننا في وحدات حماية الشعب نحملهم وحدهم مسؤلية مايتعرض له السوريين من عذاب وويلات وجرائم وابادات.
ومرة أخرى يظهر للعيان بأن الجحيم الذي يعيشه السوريين بات لا يطاق، وانه بات على المجتمع الدولي والضمير الإنساني الحي ان يخرج عن صمته على هذه المآسي والإسراع في إيجاد حل سياسي سلمي ديمقراطي يضمن لكل للسوريين على مختلف انتمائاتهم واعراقهم وطوائفهم الحياة والحرية والكرامة .
القيادة العامة لوحدات حماية الشعب
15 نيسان 2017

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.