د. محمود عباس: نحلم بكردستان ديمقراطية

شهداء الكلمة والفكر الحر، هم الأكثر خلودا في التاريخ، من سقراط إلى أرخميدس، إلى الحلاج، إلى السهروردي وغيرهم، ونحن لا نتحدث عن الذين تعذبوا وقضوا السنين في المنفى أمثال ابن رشد، أو في الأقبية المظلمة، ذنبهم، الكلمة الأفضل، والمطالبة بتصحيح المسارات. حتى ولو كانت المقارنة غريبة، لكنها تعكس صدى النقد، وكردستان في تاريخها قدمت العديد من شهداء الكلمة، وخسرت أعداد في أقبية السلطات الاستبدادية.
كردستان أحد منصات الأنترنيت، تلتقط مفاهيم العالم الحر، وهم يراقبونها كيف ستبنى: ديمقراطية تعتمد عليها، أم دولة استبدادية، تحت غطاء دستور ديمقراطي شكلي، مشابه للسلطات التي ذاقتنا المرارة وعلى مدى قرون؟ ولا شك وفي عصر اللازمن واللامكان واللاحدود، لن تستطيع أية قوة التغطية على سلبياتها، وأخطائها، إلا في حالات النفاق والمصالح، فالأنترنيت أصبح الحارس الأمين الذي لا ينام.
كردستان (جنوب وغرب) على أبواب تكوينين سياسيين، قد يحصلان على موافقات دولية، فمثلما نحتاج، ككرد، دعمهم وعطفهم، نحتاج إلى نقد الذات، اللاذع قبل الهادئ، لتصحيح أخطائنا أولاً وتسويق ذاتنا تحت مفاهيم ديمقراطية أمام الدول الكبرى، ولأننا عشنا ثقافة موبوءة وعلى مدى قرون، فبدون النقد المتواصل، وتنقية الحركة السياسية قبل المجتمع لن نبلغ غايتنا. ولا نستبعد أن مصير كردستان الكبرى ستحدد على ما ستظهره الإدارات السياسية في الإقليمين، من حيث التعامل مع هذه القيم.
لا شك، وقفت وتقف المربعات الأمنية المسخرة من قبل القوى الإقليمية السياسية الحاكمة المحتلة لكردستان، بشكل مباشر أو غير مباشر، وراء كل اعتداء على أصحاب الرأي، من الكتاب والنقاد والإعلاميين والسياسيين، ونحن هنا بصدد ما يجري في كردستاننا، من أخطاء، وأساليب تعاملهم مع الكلمة الحرة والمعارضة بشكل عام، وللأسف ومنذ أن بلغا مرحلة من القوة، يتناسون أن الماضي كان مريرا، وعيون عالمية تترصدهم، وأن مفاهيم حضارية تدخل كردستان، وهناك شرائح تتقبلها، وأخرى تتبناها، وتقلدها، والبعض يطبقها، فبدل استخدام العقل في تنقية الماضي، وتشذيب القادم، يقومون باستخدام القوة ضدهم، يبررونها بحجج وذرائع، وجميعها تخدم غاية واحدة، إسكات الناقد وطمس النقد.
لا نشك بأن العالم الحر والقوى الكبرى تراقب مجريات الأحداث في كردستان ومنها الحيز الديمقراطي ومن ضمنها الاعتداءات على: صاحب الكلمة الحرة، والناقد، والمعارض الوطني، حتى ولو أنه لا يظهرها إعلاميا، لكنهم يسجلونها ويفتحون صفحات سوداء ستؤثر على قادمنا، وخاصة تلك التي تحدث بيد القوى الحاكمة الكردية السياسية -العسكرية، حتى ولو درجت على أنها أعمال فردية، أو مجموعات بأسماء وهمية. ولا نتحدث هنا عن الأعداء، فتلك القوى تقدرها، فبيننا وبينهم حروب كلامية ودموية، تتجاوز حدود الإدانة والاستنكار، وهي قضية مصيرية، أوسع من محيط الكلمة الحرة والمعارضة.
جميعنا نعلم، فما بالنا بالدول الكبرى، أن الأفراد أو المجموعات الشبابية المستقلة ، التي لا تربطها بالسلطات علاقة، لا يستطيعون حمل السلاح في وضح النهار، وضمن كيان ذو سيادة، ونقصد إقليمي كردستان الجنوبي والغربي، فما يجري فيهما من اعتداءات واعتقالات، بلغت حدود الشك بالاغتيالات في بعض الحالات، حتى تلك التي توجه فيها الأصابع إلى المربعات الأمنية التابعة للسلطات المحتلة، بدءاً من عفرين إلى عاموده وقامشلو، وهولير، لا يمكن تمويهها، والتعتيم عليها وإدراجها في خانة نزعات فردية أو مجموعات خارجة عن القانون، والاعتداء الأخير أمام المجتمع على الباحث والناقد فرهاد بيربال، مخطط، ومدبر، تستنكرها العالم الحر قبلنا، ولا نظن بأنهم يبرئون السلطة الكردية منها، وإن تم فيما بعد اعتقال الذين قاموا بالجريمة أو إسكاتهم، فهي من ضمن عمليات خداع المجتمع، والتلفيق على الديمقراطية بكل المعايير.
مهما كان أسلوب الكاتب والناقد فرهاد بيربال مخالفا (للمجتمع المحافظ، وهذا المصطلح فيه إشكالية وهو نسبي)، سرياليا أو عبثيا أو صوفياً، أو حتى منفرا اجتماعيا، فلقد كان ناقداً وصاحب رأي وكلمة، وهناك من كان يستمع إليه، ويوافقه على رأيه، أي له جمهوره، والأساليب التي يجب مواجهته بها عديدة، وجميعها تنفي الضرب والإهانة، أو السجن بدون محاكمة أو بجرم النقد السياسي. ولا شك هذه ينطبق على ما يجري في غربي كردستان، وحيث لا يزال العديد من أصحاب الرأي الحر والإعلاميين وبعضهم لا يزالون في بداية العمر في سجون اسايش غربي كردستان، وكان قد تم الاعتداء الجسدي على بعض الكتاب والسياسيين، في الوقت الذي يجوب فيه جنود وخبراء الدول الكبرى جغرافية المنطقة، لابد وأنهم يدرسونها ويقيمونها، ولا نظن بأنها ستمر بدون ملاحظات مصيرية.
إن كنا شعباً نطمح إلى الديمقراطية فلنبين ذلك لمجتمعنا أولا وللعالم ثانية، فعلى السلطات السياسية في جنوب، وغربي كردستان، إيقاف الأوامر اللامباشرة والمباشرة، والتي تهدف طمس حرية الكلمة، وإلا فإننا أمام مستقبل سوداوي، سنبني سلطات استبدادية لا تختلف عن الذين نناضل للتحرر من نيرها.
هل كان نقد أو تهجم فرهاد بيربال، وبأسلوبه الشاذ كردياً! أقسى وأخطر من خطب أئمة الجوامع التكفيريين الراديكاليين الذين تعج بهم المدن الكردية على مصير كردستان؟ أيهما سيكون مقبولا من الدول الكبرى التي نطمح بأن يساعدوننا في بناء مستقبلنا؟ وهل السياسيين والإعلاميين الذين في سجون الأسايش أو الذين يستخدمون أقلامهم في نقد السلبيات والأخطاء التي تحدث في غربي كردستان، أخطر على الكيان الكردستاني أو الأممي، من القوى العروبية التي تجوب المنطقة وتعبث فيها؟
ليعلم الجميع أننا نحن الكرد والوطنيين من أبناء المنطقة من الشعوب الأخرى، أمام موجة جديدة من مؤامرات العنصريين والتكفيريين العروبيين والإسلاميين. الصراع مصيري، فبهذه الأساليب نقويهم، قبل أن نضعف ذاتنا، ونبعد الدول الحضارية الكبرى عن دعمنا، إن لم يكن اليوم فغداً.
د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
mamokurda@gmail.com
13/4/2017م

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.