بيار روباري: يا أهل الدار!

يا أهل الدار!
بفضل همة رئيسكم المختار
إلهكم الجبار
تحول البلد إلى وكرٍ للمجرمين والقتلة الأشرار
وسجنآ كبيرآ للشرفاء والأحرار
ومقبرة للحياة البشرية والعمار

يا أهل الدار!
بفضل همة رئيسكم المختـار
إلهكم القادر القهار
أحرقت بيوتكم البراميل المتفجرة ولهيب النار
وتحولت مدنكم وقراكم الى كومة من الركام والأحجار
ومَن نجا مِن الأحباب لاذا بالفـرار

يا أهل الدار!
بفضل همة رئيسكم القهـار
قاتل الأطفال الذي لا يشعر بالخزي والعـار
أجبر الأمهات وصغارهن يحتمون بظل الأشجار
بعدما مزقت خيمهم قذائف الطيار الغدار

يا أهل الدار!
رئيسكم الجبار الذي بيده الأقدار
قرر أن تفدونه بالنفس والأعمـار
وتعملون لخدمته ليل- نهار
ومن إمتنع عن تنفيذ مشيئته امتلأت حياته بالأخطـار
كأن يمضي زهرة العمر خلف الجدار
أو أن يموت غرقآ أو يقتل برصاص غدار
فما هو ردكم على هذا الطاغية يا أخيار .. يا أخيار؟

31 – 03 – 2017

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.